جديدنا

أين تكمن قيمة ما قدمه الرئيس الشهيد صالح الصماد لليمن ؟.............بقلم/شارل ابي نادر *

أين تكمن قيمة ما قدمه الرئيس الشهيد صالح الصماد لليمن ؟

 

بقلم/شارل ابي نادر *

 

 

 

على عتبة خزيهم الرابع!...............بقلم/ د.إبتسام المتوكل

 

على عتبة خزيهم الرابع!
 

 

بقلم/ د.إبتسام المتوكل

 

في كلّ رقعة من اليمن دمٌ، وحزن!

في كلّ رقعة من اليمن بطولةٌ وعزّ!

في كلّ شبر - من يمننا الغالي- أشلاء بشرية، وتخريب متعمد لعمران يطاول التاريخ، ويسبقه!

في كلّ قلب -في اليمن- يمنٌ نذود عنه كلّنا، يمنٌ أبي يخصنا، يمنٌ لنا جميعنا!

توجعنا صور الضحايا وأنات المكلومين، توجعنا، لكنا نغرف من عمق الوجع ثقة بالله تهدهدنا، وتهدينا لسبيل العزة والإيمان!

دروس من رحيل الرئيس الشهيد صالح الصماد...........بقلم/زيد الغرسي

دروس من رحيل الرئيس الشهيد صالح الصماد

 

 

بقلم/زيد الغرسي

 

 

 

أولا: كان الرئيس الشهيد يواجه العدوان بشكل مباشر في كل مناطق التماس، وكان ينزل إليها بنفسه للتحشيد والتعبئة وزيارة الجبهات ويشرف بشكل مباشر، فشاهدناه في الجوف والبيضاء والحدود ونهم، وأخيرا في الحديدة التي نزل إليها ليقود المعركة بشكل مباشر ضد تصعيد العدوان هناك.

الرئيس الشهيد صالح الصماد في رحاب القادة الخالدين........بقلم/أ.د/ عبدالعزيز صالح بن حبتور

الرئيس الشهيد صالح الصماد في رحاب القادة الخالدين
 

 

بقلم/أ.د/ عبدالعزيز صالح بن حبتور

 

من وحي حدث السبعين الوطني الكبير..........بقلم/محمد يحيى المنصور

من وحي حدث السبعين الوطني الكبير

 

بقلم/محمد يحيى المنصور

 

 

تشييع شعبي ورسمي كبير لفقيد الوطن الكبير الرئيس الشهيد صالح الصماد رضوان الله عليه، أكد حضور الدولة بتقاليدها المدنية والعسكرية، وبمشاركة كبار رجالات الدولة – مدنيين وعسكريين – يتقدمهم الرؤساء الثلاثة المشاط والراعي وابن حبتور ورئيس مجلس القضاء ، والعلماء والمثقفون وجماهير غفيرة من معظم محافظات الوطن مثلت جميعها أبعاد صورة الراهن الوطني ومآلاته المستقبلية

حسن التنظيم للفعالية وغيرها من المؤشرات لا شك بأنها مما تقر به عيون الرئيس الشهيد في دار الخلود ،

الصماد الفرد .. والصماد الظاهرة..................بقلم/حمود عبدالله الأهنومي

الصماد الفرد .. والصماد الظاهرة

 

 

 

بقلم/حمود عبدالله الأهنومي

 

 

رحل عنّا ُحبيب هذا الزمان..........بقلم/ محمد الحاضري

 

رحل عنّا ُحبيب هذا الزمان

 

بقلم/ محمد الحاضري

 

خلّد القرآن الكريم رجال لم يكونوا أنبياء أو مرسلين لكنهم كانوا رجالا بمواقفهم القوية دفاعا عن دين الله ودعوتهم إليه رغم ما لاقوه من أذى قومهم كقصة حبيب النجار القادم من أقصى المدينة مسرعا لإنقاذ قومه.

تشابه كبير في قصة حبيب النجار القادم من أقصى المدينة وبين الرجل صالح الصماد القادم من أقصى اليمن، حيث الطبيعة النقية الخالية من كل ما يفسد الفطرة الإنسانية، فقد حمل كلاهما نفس مشروع الهداية الداعي إلى اتباع المرسلين الداعين إلى هدى الله.

المعركة الأخيرة.. يد تحمي ويد تبني..........بقلم/حمير العزكي

 

المعركة الأخيرة.. يد تحمي ويد تبني

 

بقلم/حمير العزكي

 

في حضرة الحسين رضوان الله عليه.............بقلم/محمد القعمي

 

في حضرة الحسين رضوان الله عليه
 

 

بقلم/محمد القعمي

 

 

 

 

أيها الحسين لقد وقفتُ على شاطئ عالمك؛ فإذا هو فضاء ممتد بالنور والضياء، تفترشه سحائب الرحمة البيضاء، وأنت تطل عليها كشمس تربعت منازل العلياء، فأردتُ أن أصف بعضًا من تفاصيل ما رأيت؛ فكنتُ كمن وقع على بحر من الكنوز، وشاهد من البهاء ما أدهشه وأذهل، فصرتُ كلما أخذت من جانب وقلتُ هذا أجمل؛ بدا لي من جوانب ما هو أفضل وأجمل، وأسطع شروقًا وأسنى وأكمل..

 

الصفحات