جديدنا

محافظة المحويت تعلن تفويج 300 مجند كدفعة أولى الى معسكرات التدريب

تحت شعار “انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وانفسكم” اقيم بمحافظة المحويت اليوم السبت  مهرجان جماهيري كبير للتحشيد لرفد جبهات القتال بالمال والرجال والسلاح بمشاركة جماهيرية كبيرة من المشائخ والوجهاء والقيادات المجتمعية والحزبية ومسئولي السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية بالمحافظة.

وفي المهرجان الذي حضرة امين عام المجلس المحلي بالمحافظة الدكتور علي الزيكم ثمن محافظ المحافظة فيصل احمد حيدر لأبناء المحويت مبادراتهم في الدعم المستمر لجبهات القتال وتعزيز قدرات الصمود والثبات في مواجهة العدوان الغاشم ، مؤكدا أن التحديات الكبيرة التي يفرضها استمرار العدوان على بلادنا توجب على الجميع الاستنفار الكامل للذود عن الوطن وأمنه واستقراره واستقلاله والانتصار لإرادة وحق شعبنا في الحياة.

وأشار إلى  ان الحرب التي تتعرض لها بلادنا حرب بربرية ناقمة وظالمة تستهدف النيل من كلما هو عظيم في حياتنا والافتاك بشعبنا دونما رادع من عرف او ضمير او احترام لحقوق او دين، لافتا الى اهمية الاستنفار الشعبي الكامل من كل ابناء الشعب وفي صدارتهم القيادات المجتمعية والقبلية لكونها مرتكز الاعتماد الذي تتكىء عليه قدرات الصمود في الجبهات وعلى الجميع البذل لإنجاح حملة التجنيد والتحشيد الخاصة برفد الجبهات بالمقاتلين.

ودعا إلى تعزيز قيم الإخاء ووحدة الصف لإفشال مساعي العدوان في تفكيك الجبهة الداخلية والاهتمام بالتكافل الاجتماعي لتخفيف معاناة الناس الناجمة عن الحصار.

وأعلن المحافظ عن تفويج الدفعة الأولى من المجندين البالغ عددهم 300 مجند نحو معسكرات التدريب التابعة لوزارة الدفاع والذي سيتم رفدها لاحقا بنحو 700مجند من ابناء محافظة المحويت يتقدمهم أبن المحافظ وأبن أمين عام المحافظة وعدد من ابناء قيادة المحافظة والوجهاء والمشائخ.

وقد القيت في مستهل المهرجان عدد من الكلمات من قبل وكيل اول المحافظة الدكتور عبد الله عباس الحمزي ومسئول التعبئة العامة بالمحافظة العميد محمد الاخفش والشيخ القبلي احمد الغولي استعرضت اهمية حملة التجنيد والتحشيد لرفد الجبهات ، مشيرين الى حالة الاستنفار التي اطلقتها السلطة المحلية بالمحافظة من اجل انجاح هذه الحملة الهامة التي تأتي في ظل تصعيدات خطيرة للعدوان تستهدف النيل من بلادنا، مؤكدين ان هذا العدوان الذي افتك بعشرات الآلاف من المواطنين الابرياء ودمر كل مقدرات الحياة هوا ذاتة العدو الذي دمر العراق وسوريا وليبيا ولبنان

وأكد المشاركون على الاستمرار في رفد الجبهات بالرجال للتصدي للغزاة والمحتلين وعملائهم، وتسيير قوافل الدعم للجبهات يمثل أولوية قصوى لتعزيز قدرات المواجهة، منوهين ان ابناء محافظة المحويت صدروا اروع ملاحم العزة والكرامة في كل مواقف الثبات ومعارك الصمود في كل الجبهات على مدار الف يوم من العدوان، كما أكدوا ان القوافل الكثيرة من الشهداء الابرار وقوافل الجرحى والمقاتلين الذين قدمتهم هذه المحافظة هم رجال الرجال الذين سيكتب التاريخ عنهم في انصع صفحاته

والمحت الكلمات الى الوضع الاقتصادي والمعيشي الصعب الذي يعيشه شعبنا بسبب العدوان واستمرار الحصار الشامل على البلاد والذي اغلق كل المنافذ البرية والبحرية والجوية ومنع دخول كافة متطلبات الغذاء والدواء الى الناس وسط صمت مخزي من المجتمع الدولي الذي يتغاضي عن جرائم الحرب التي يرتكبها العدوان وعن هذا الخصار الخانق والذي يشكل استمراره انتهاك لكل القوانين والمواثيق الدولية والانسانية ، مؤكدين ان جرائم الحرب التي يرتكبها العدوان يوميا في بلادنا واستمرار الحصار لن يزيد شعبنا الا صمود واستبسال وثبات ولن تنكسر ارادة شعبنا العظيم من عدوانهم وحصارهم فشعبنا عصي على اعدائه.

حضر المهرجان رئيس فرع الموتمر الشعبي العام بالمحافظة محمد محمد ابو علي وعضو اللجنة العامة للمؤتمر عضو مجلس النواب احمد النويرة ووكلاء المحافظة  ويحيى ابراهيم وحسين عبد الله عركاض وعضو مجلس النواب محمد بكير صلاح والقيادات الامنية والعسكرية ورئيس مجلس التلاحم القبلي بالمحافظة ابراهيم الشامي ومسئولي التلاحم القبلي ومدراء عموم المديريات