جديدنا

مقتل وإصابة 31 مجندا في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة بمحافظة عدن المحتلة

لقي 6 مجندين مصرعهم وجرح أكثر من 25 آخرون، صباح اليوم الثلاثاء، إثر تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري في مديرية المنصورة بمحافظة عدن المحتلة.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن مصدر محلي قوله: إن التفجير كان عن طريق سيارة مفخخة استهدفت الحزام الأمني في حي عبد العزيز بمديرية المنصورة.

وأوضح المصدر أن التفجير الانتحاري أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، مشيراً إلى مقتل 6 مجندين وجرح أكثر من 25 بإصابات متفاوتة في حصيلة أولية.

نقلت مواقع مقربة من العدوان عن شهود عيان من أبناء حي عبد العزيز الواقع بمديرية المنصورة، أن انفجارا كبيرا هز مقر عمليات حماية المنشآت التابع لما يسمى قوات الحزام الأمني في الحي، مخلفا عددا من القتلى والجرحى، ودمارا كبيرا بالمبنى والمنازل المجاورة.

وأشارت إلى أن الانفجار استهدف قيادات سلفية تقوم بمهام التنسيق مع قوى العدوان السعودي الأمريكي.

يأتي انفجار اليوم بعد 9 أيام من تفجير سيارة مفخخة واقتحام انتحاري لمبنى إدارة البحث الجنائي بمديرية خورمكسر، والذي خلف العشرات بين قتيل وجريح، بالإضافة إلى مقتل أكثر من 12 مهاجما تكفيريا والذي تبنته جماعة “داعش” التكفيرية.

وشهدت مدينة عدن العديد من العمليات الانتحارية والتفجيرات والاغتيالات التي تقف ورائها دولة الإمارات وعادة ما تستهدف قيادات أمنية.

وتشهد المحافظات الجنوبية تحت سيطرة الاحتلال ومدينة عدن على وجه الخصوص حالة من الانفلات الأمني وعمليات الاغتيال وانتشار الجماعات التكفيرية، كما تشهد بين الحين والآخر اشتباكات مسلحة بين الأطراف الموالية للغزاة والمحتلين ما يعكس حالة الصراع فيما بينها على السلطة.