جديدنا

ملتقى التصوف الإسلامي يجدد موقفه في مواجهة العدوان ويدعو لرفد الجبهات

جدد ملتقى التصوف الإسلامي يوم الأربعاء موقفه في مواجهة العدوان، داعيا الشعب اليمني إلى رفد الجبهات بالمال والرجال.

ودعا في بيان له كافة العلماء والمرشدين إلى العمل على مزيد من توحيد الصف ولم الشمل في مواجهة العدوان والحصار.

وأشاد ملتقى التصوف الإسلامي بنضال الجيش واللجان الشعبية، مؤكدا سقوط كل أوراق العدوان ورهاناته.

وقال في البيان: "ما هذه الانتصارات التي تحققت في جميع الجبهات إلا ثمرة صبركم وثباتكم، مضيفا بأن المعتدي مهما تغطرس وتجبر فسوف تطارده لعنات دماء الأطفال والشيوخ.

وتابع البيان: "كلما زاد الطاغي في طغيانه كلما قرُبت ساعة زواله وهلاكه، وإن بني سعود كمن سبقهم نحو زوالهم لسائرون".

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الناصر لأحبابه،  القاصم لأعدائه، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وارض اللهم عن أصحابه وأوليائه.
وبعد :
فإننا في ملتقى التصوف الإسلامي وبعد مرور ألف يومٍ من العدوان الهمجي الذي دمر البشر واحرق الشجر ودمر الريف والحضر،  لندعوا جماهير شعبنا إلى المزيد من رفد الجبهات بالرجال والمال والغذاء كما نهيب بكافة العلماء والخطباء والمرشدين والمثقفين بالقيام بواجبهم الديني والرسالي والإنساني  وتوعية كافة شرائح الشعب اليمني وذلك بترك جميع الخلافات والمناكفات..ودعوتهم إلى وحدة الصف ولم الشمل  حتى يكون جميعهم ضد هذا العدوان الذي يستهدف الجميع دون تفريق..وذلك عبر كل الوسائل المعروفة ..
فيا شعب اليمن استمروا بثباتكم وصبركم. فبالصبر سيتحقق الإنتصار، وما النصر إلا ساعة صبر ..
وماهذه الانتصارات التي تحققت في جميع الجبهات إلا ثمرة صبركم وثباتكم..
فالمعتدي مهما تغطرس وتجبر، سوف تطارده لعنات دماء الأطفال والشيوخ الذين يقتلهم العدوان كل يوم بغاراته، بل نحن على يقين وكما عودنا الله في إهلاك  من سبق من المتجبرين ، أنه كلما زاد الطاغي في طغيانه كلما قرُبت ساعة زواله وهلاكه، وإن بني سعود كمن سبقهم  نحو زوالهم لسائرون.
فنحن اليوم نقترب من النصر الأكبر حيث سقطت  كل أوراق العدوان،  وسقطت فيها كل مراهناته،  وهاهو يذوق بعضاً من ألم بأسنا اليماني في قصوره ومخادع أمرائه بفضل سواعد الأبطال في القوة  الصاروخية و التي استطاعت تغيير المعادلة لصالحنا...
التحية كل التحية للجيش وللجان الشعبية والقوة الصاروخية
ومباركٌ لكم هذا الإنجاز، ومباركٌ لكم الصمود، ومباركٌ لكم هذا الإنتصارات
* صادر عن ملتقى التصوف الإسلامي اليمني بتأريخ 2ربيع ثاني 1439هجرية..
الموافق 2017/12/20