جديدنا

فكر الثورة في الإسلام (مبدأ الخروج على الظالم)... أ/طه الحاضري

فكر الثورة في الإسلام   (مبدأ الخروج على الظالم)

أ/ طه الحاضري

الحمد لله رب العالمين القائل: (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) والصلاة والسلام على نبينا الكريم القائل: (لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلَتَنْهُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ أَوْ لَيُسَلِّطَنَّ الله عَلَيْكُمْ شِرَاركُمْ ثُمْ يَدْعُوا خِيَارُكُمْ فَلا يُسْتَجَابُ لَهُمْ) فصلوات الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين، وأصحابه المنتجبين وبعد: 

نحن والإمام زيد (ع).....أ / خالد موسى

نحن والإمام زيد (ع)

أ / خالد موسى

يقول الإمام جعفر الصادق في شأن مقام الإمام زيد بن علي عليه السلام: برأ الله ممن تبرأ منه، كان والله أقرأنا لكتاب الله وأفقهنا في دين الله، وأوصلنا للرحم ما تركنا وفينا مثله.

ويؤكد هذا الشأن الفخيم والمقام العظيم التابعي سفيان بن سعيد الثوري حيث قال: قام مقام الحسين وكان أعلم خلق الله بكتاب الله.

نار الثورة ونورها.....أ/عمار اللاعي

نار الثورة ونورها

أ/عمار اللاعي

قال الإمام النفس الزكية عليه السلام: (أما والله لقد أحيا زيد بن علي ما دثر من سنن المرسلين، وأقام عمود الدين إذْ اعوج، ولن نقتبس إلا من نوره، وزيد إمام الأئمة)؛ ذلك لأن الإمام زيدا عليه السلام هو فاتح باب الجهاد ضد الظالمين، بعدما كاد أن يغلق تماما، فزيد عليه السلام هو القائل: والله ما كره قوم قط حَرَّ السيوف إلا ذلوا.

الإمام زيد مدخل الوحدة الإسلامية...العلامة/ أحمد درهم حورية

الإمام زيد مدخل الوحدة الإسلامية

السيد العلامة/ أحمد درهم حورية

 

إن من يتأمل بجد، ويبحث بموضوعية، متجردا عن التأثر بالمحيطات الضيقة المنغلقة، الطائفية والقومية والمناطقية  والعنصرية، يجد أن اﻷمة تمر بأزمات صعبة، وتتعرض لزوبعات وموجات عاتية، تكاد أن تجعلها في خبر كان، ويجد أن سببها نزوات أصحاب المصالح ورؤى أصحاب اﻵفاق الضيقة، التي وجَدت فيها قوى الشر الغربية والشرقية أرضية خصبة لبث سمومها، وزراعة أحقادها، وتنفيذ خططها. وهذا واضح للعيان ﻻيخفى على ذي عينين.

ثورتنا في ذكرى استشهاد الإمام زيد ....أ/حمود الأهنومي

ثورتنا في ذكرى استشهاد الإمام زيد "عليه السلام"

أ/حمود عبدالله الأهنومي

لماذا كان عليه السلام حليف القرآن؟.... أ/حمود الأهنومي

لماذا كان عليه السلام حليف القرآن؟

أ/حمود عبد الله الأهنومي

المؤامرة التصالحية على العدالة والضحايا : الاستاذ / عبدالكريم الخيواني

خلال اسبوع من إنتهاء ندوة بروكسل التي انتهت بما سمي إعلان بروكسل للعداله التصالحيه تم إعلان ملتقى او منتدى خاص بهذه العداله وكلف مجلس النواب رؤساء الكتل بعمل مصفوفة للمصالحة الوطنية إعتمادا على إعلان بروكسل وكأنما كان المحلس بانتظار هذا الموضوع ومتفرغ لهذه القضيه وحدول اعماله خالي تماما بل وكأن نوابه لايعلمون بان مخرجات الحوار تتضمن العدالة الإنتقالية والمصالحة الوطنية، لكن وكما يبدو انه غير معني بمخرحات الحوار وتحديدا في قضية او محور العداله الإنتقاليه، والمجلس لم يهتم ببناء دوله فهو لم يحسن خلال عمره المديد سوا التمثيل باالشعب وأماله ..بل أن إحالة الموضوع وبهذه السرعة القياسية في موقف قلم

الصفحات