قصيدة: ((صلوات يمانية))........... للشاعر/معاذ الجنيد

قصيدة: ((صلوات يمانية))........... للشاعر/معاذ الجنيد

 

من قبلِ ميلادِهِ.. في دينهِ دخلوا 

وقبلَ يُبعَثَ.. لاستقبالهِ رحلوا 

وقبل أن تُشرقَ الدنيا بمولدهِ 
أضاءَ فيهم.. أضاءوا منهُ واشتعلوا 
هذا.. فكيف بِهم؟ من بعدما رَشَفوا 
أسرارَ (طه) ومن آياتِهِ نهلوا!؟

هُمُ اليمانُونَ من آوَوَا ومن نصروا 
بغير حُبِّ رسولَ اللهِ ما ثَمِلُوا
فمُنذُ تبشير (عيسى).. آمنوا، ولهُ
تهيأّوا، واستعدوا، جلجلوا، صهلوا
أعطاهُ (تُبّعُ) ميثاقاً بنُصرتهِ
غيباً.. كما أكّدَت مِيثاقها الرُسلُ
واختَطَّ من (أوسهِ) عهداً (وخزرجهِ)
أن تنصُراهُ إذا ما قومُهُ خَذَلوا
فهاجروا يرقبونَ الوعدَ في شغفٍ
لو لم يُهاجرْ إليهم.. نحوهُ انتقلوا
ساقوا إليهِ مطاياهُم وموطنهم
وخيّموا (يثرباً) يحدوهُمُ الأملُ
هامُوا بِهِ وهوَ في أسمارِهِم خَبَرٌ 
ولم يزل بينهُم والمصطفى دِوَلُ 
تعلّقوا فيه حتى جاءَ مولِدُهُ 
وهُم إلى ذروةِ الأشواقِ قد وصلوا
(قريشُ) مشغولةٌ في: كيفَ تقتلهُ 
وهُم يودّونَ لو من أجلهِ قُتِلُوا!!
(قريشُ) مشغولةٌ في: كيف تُخرِجهُ!
وهُم بكيفيّةِ استقبالهِ شُغِلوا
ما بينَ أن ينحرَ القومُ القلوبَ لهُ
وبينَ أن تُفرَشَ الأرواحُ والمُقَلُ
وظلّ أباؤنا يرجون هِجرتهُ 
و(يثرِبٌ) من لهيبِ الشوقِ تشتعلُ
حتى أتى الأمرُ من ربِّ السما، فأتي
وأوصلتهُ إلى أبوابنا الإبلُ 
وناصرتُهُ سيوفٌ من قبائلنا 
الموتُ في حدِّها المصقولِ والأجلُ
لو لم يكُن عمّهُ المغوارُ كافُلهُ
لكانَ أجدادنا للمصطفى كفلوا
هُم اليمانون لا زالوا كما عُرِفوا 
أهلُ السماواتِ من إيمانهم ذُهِلوا 
تأثّروا، وتأسّوا، عاهدوا، صدقوا 
ساروا، أطاعوا، تولّوا، جاهدوا، عملوا 
واليوم جاءوكَ من أوجاعهم فرحاً 
كأنّهم قطُّ للأوجاعِ ما حملوا
هبّوا كطوفانِ يومِ الحشرِ.. تحسبهُم
من كلّ عصرٍ إلى ساحاتهم نزلوا
قلوبُهم لكَ تحبُو وهيَ نازِفةٌ 
أشلاؤهُم بِكَ تشدو وهيَ تُنتَشَلُ!
يا سيدي إنّ قوماً باسمكَ ارتبطوا
لن تستطيعَ لهُم (حزمٌ) ولا (أملُ)
إن صعّدوا الحربَ.. صعّدنا تمسُّكنا 
بسيّدِ الخلقِ.. فاستهدتْ بنا السُبُلُ 
إنْ يقطعوا كلّ حبلٍ من منافذنا 
فحبلُنا برسولِ اللهِ مُتّصِلُ 
وإنْ أعاقوا وصولَ الطائراتِ إلى 
شعبي.. فيكفيه أنّ المصطفى يَصِلُ

فـ(كاف، ها، ياء، عينُ) الوصلِ حاضرةٌ 
بـ(صادَ) صلى عليكَ اللهُ تكتحِلُ 
الحربُ _صلى عليك الله_ مُضرَمةٌ 
ونحنُ _صلى عليك الله_ نحتفلُ 
والجُرحُ _صلى عليك الله_ مُتّسِعٌ 
وفيكَ _صلى عليك الله_ يندمِلُ 
والقومُ _صلى عليك الله_ مُذ تَبِعوا 
خُطاكَ _صلى عليك الله_ ما خُذِلوا 
ومنك _صلى عليك الله_فرحتُنا 
بالنصرِ _صلى عليك الله_ تكتمِلُ 
وفيكَ _صلى عليك الله_ قوّتُنا 
بسِرِّ _صلى عليك الله_ تُختَزَلُ 
ونحنُ _صلى عليك الله_ أفئدةٌ 
كالدمعِ _صلى عليك الله_ تنهمِلُ 
فأنتَ _صلى عليك الله_ غايتُنا 
إليك _صلى عليك الله_ نمتثلُ 
وأنتَ _صلى عليك الله_ عِزّتُنا 
وكُلُّ من حاولوا تركيعنا فشِلوا 
وأنتَ _صلى عليك الله_ عُدّتُنا 
بحربنا نكّستْ أعلامها الدِولُ 
وأنتَ _صلى عليك الله_ قائدنا 
حياتُنا فيكَ بأسٌ، حكمةٌ، عملُ 
وأنتَ _صلى عليك الله_ منهجُنا 
إن مزّقت غيرنا الأحزابُ والمِللُ 
وأنتَ _صلى عليك الله_ مفخرةٌ 
بِها يُباهي اليمانيون إن سُئلوا 
وأنتَ _صلى عليك الله_ صاحبنا 
ونحنُ يا سيدي أصحابُك الأوَلُ

مُبشراً جئتَ بالنصرِ المُبينِ لنا 
وشاهداً أنَّ قومي خير من بذلوا 
وهادياً وسراجاً زيتُهُ دمُنا 
ورحمةً لم تزلْ في الآلِ تنتقلُ 
هُم حاولوا صدّ شعبي عن زيارتكم 
فزُرتنا أنتَ حتى هزّنا الخجلُ 
وأنتَ واللهِ فينا مُنذ نشأتنا 
صلّى على نوركِ الأنصارُ وابتهلوا
على النبيِّ التهاميِّ الذي ارتبطت 
(تهامةٌ) باسمهِ لو أنّهم عقلوا 
صلى عليك التهاميّون فانطلقوا 
وكلُّ حُفنةِ رملٍ تحتهم جبلُ 
صلت عليك قِبابُ الأولياءِ بها 
صلى (جَبَرْتِيُّها) و(الفازُ) و(البَجَلُ) 
استنجدوكَ: أغثنا سيدي مدداً 
يا غوثنا كلما ضاقتْ بنا الحِيَلُ 
صلّى وصلّى وصلّى الله تزكيةً 
عليكَ والآل ما طابَت بِكَ العِلَلُ

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2018