جديدنا

الثقافة

قصيدة: ((عامان من الصمود))..........للشاعر/زيد الديلمي

((عامان من الصمود))

 

الشاعر/زيد الديلمي

ـــــــــــــ

عامان والدنيا تقوم وتقعد

وتحالف العدوان خزيًا يحصد

 

عامان يا وطني وأنت بعزة

وبقوة حق الحياة تؤكد

 

عامان والعدوان يجرع حتفه

وسواعد البأس الشديد تُسددُ

 

عامان والله القوي حليفنا

يُردي ويُخزي حلفهم ويُبددُ

 

وتحالف الشيطان دونك عاجز

بسلاحه وحشوده يتكبدُ

 

عامان والشعب العزيز محاصر

بسياسة التجويع لا يُستعبد

 

عامان والطيران في أجوائنا

قصيدة: ((عـامـان)).................للشاعر/عبدالقوي محب الدين

((عـامـان))

 

الشاعر/عبدالقوي محب الدين

 

ــــــــــــــــــــ

عامان، عامان. . لا كفّوا، ولا حسموا

لا انصاع حلم الألى جاءوا، ، ولا سلموا

 

عامان مرّا. . وريحُ العجزِ ترمس مَن

شادوا،،وتكشف ما أخفوا. . وما هدموا

 

عامان جفّت براميل الألى امتلأوا

عاراً وناراً. ..فذاب الشحمُ والورمُ

 

عامان مذ جيئ بالموت الأكول، وهم

في قِدرِه،، طبخة. .تغلي. .ويلتهم

 

هبّت إلى حتفها الحتمي عاصفة

المالُ في صفها، والنفط، والأممُ

 

قصيدة: ((كنا سيوفاً .. وأصبحنا براكينا))..........للشاعر/معاذ الجنيد

((كنا سيوفاً .. وأصبحنا براكينا))

 

الشاعر/معاذ الجنيد

ـــــــــــ

ما خاب ظنكَ يا خير الورى فينا

كنا سيوفاً .. وأصبحنا براكينا

 

حاشا لقولكَ فينا أن يُجاملنا

فحكمةُ الله من أسمى معانينا

 

على مدى الدهر تستهدي العصورُ بنا

سبحان من صاغنا قوماً يمانينا

 

جاءت حروبُ الأعادي كي تفرقنا

لكننا اليوم زِدنا في تآخينا

 

وسُيِّرت طائراتٌ من عزائمنا

ودُمِرت بارجاتٌ في شواطينا

 

وهكذا كل عامٍ سوف تشهدنا

قصيدة: ((هنا  السبعين))...............للشاعر/زياد السالمي

((هنا  السبعين))

 

الشاعر/زياد السالمي

ــــــــــــ

هنا السبعين ميدان الصمود

به شعب عظيم يا سعودي

 

يكرر رفضه العدوان كيما

يرى الإنسان ما معنى الحشود

 

يزلزل باعثاً للكون أمراً

خلاصته ثبات كالحيود

 

فمن ذا يفهم الموتى بلاداً

أبت عيش المذلة والقيود

 

هنا شعب برغم الجوع يسعى 

إلى وأد الوصاية  مثل ميدي

 

لتقرير المصير  اقتاتَ صبرا

وحث الجمع  تكثيف الجهود

 

ويهتف (لن ترى الدنيا وصيا )

قصيدة: ((سنابلُ الكلمات)).........للشاعر/ صلاح الشامي

((سنابلُ الكلمات))

إلى الشهيد / عبدالكريم الخيواني..

الشاعر/صلاح الشامي

ـــــ

لم تمضِ عَنَّا.. بل سَناكَ دَنا

دَرباً سوى ما كان يُؤرِقُنا

 

دَرباً بهِ أفصَحْتَ، فارتعشَتْ

لغةُ المَجازِ، وجُزْتَ فيهِ بِنا

 

وأمَطْتَ عَن وَجهِ الحقيقةِ ما

وَضَعَ الدُّجى، وأنَرْتَهُ عَلَنا

 

ومَحَوْتَ دَعوى كَيدِ ما تَرَكَتْ

كَفُّ الغَلائلِ.. رافِعاً وَطَنا

 

وَطَناً بهِ ضَحَّى الذينَ.. لكي

يَستنجِدوا بِالكائدينَ لنا

 

قصيدة: ((صلاةُ البندقيّة))..........للشاعر/حسن شرف المرتضى

((صلاةُ البندقيّة))

 

 

الشاعر/حسن شرف المرتضى

ــــــــ

الآنَ يتضحُ الطريقْ

كلُ الجهاتِ الآن  حددت المسارْ

ارفعْ جبينكَ قبلَ رفعِ البندقيّةْ

واسحبْ زنادَ النبضِ قبلَ الانطلاقْ

كنْ أنتَ فوّهةَ النهارْ

كنْ طلقة أو قاذفاً أو كنْ شظيةْ

لا تسترحْ يوماً

فليست للمحاربِ بيننا

في الحربِ أوقاتُ استراحةْ

إنْ تسترحْ في لحظةٍ

معناهُ أنكَ قد قُتلتْ

فرصاصُ أعداءِ الحياةِ بك استراحْ

سدّدْ بقلبكَ

ارسل العينين كيما تخنقا عُنقَ العدوّ

قصيدة: ((يحيى)) ............. للشاعر/ زيد الديلمي

((يحيى))

 

في رثاء القاضي  الشهيد / يحيى محمد موسى المتوكل

 

الشاعر/ زيد الديلمي

ـــــــــــــ

الجفن من بحر الأسى يستعبرُ

والقلب من ألمٍ قسى يتحسرُ

 

يا عبرة عبرت حدود مواجعي

وتجاوزَت ما لا يُقاسُ ويشعَرُ

 

يا أحرفا نزفت دموع مشاعري

من ذا يهدئ خاطري ويُصبّرُ

 

يحيى الذي اغتالوه في وجداننا

يحيى وفي كل الضمائر يحضرُ

 

والله انك في المشاعر حاضر

بقلوبنا يا سيدي تتسطرُ

 

بمحاجري جمر الأسى يتسعرُ

قصيدة: (( صَدَق الوعد )).......للشاعر/ معاذ الجنيد

(( صَدَق الوعد ))

 

الشاعر/ معاذ الجنيد

ـــــــــــــــــ

"هدهدٌ" "قاصِفٌ" عليهم "رقيبُ"

من تولَّاكَ سيدي لا يخيبُ

 

بعد عُمرٍ من الحصار علينا

تتجلَّى حقائقٌ ، وغيوبُ

 

صدَقَ الوعدُ ، والوعيدُ ، فسُقنا

طائراتٍ على الأعادي تجوبُ

 

حسبنا أنها صنيع يدينا

وإلى الله فضلها منسوبُ

 

كل شيءٍ يُشيرُ أنَّ بأرضي

قائدٌ مُؤمنٌ ، وشعبٌ عجيبُ

 

ينطقُ الفِعلُ إن نطقتَ بأمرٍ

إن تحدثتَ في الطُغاةِ أُصيبوا

 

قصيدة:((سيحل النصر))..........للشاعر/عبدالقوي الجنيد

((سيحل النصر))

 
الشاعر/عبدالقوي الجنيد

ـــــــ

عاش للمجد وعاش المجد له
 قبلة الحب ومحراب الوله

 

يملأ الآفاق عطرا وشذى
 وله تومي رموش البوصله

 

نوره الوضاء يجتاح المدى
 وله في الكون أسمى منزله

 

هو للإيمان أصــفى مــنبع
 نفس الرحمن نبراس الصله

 

منبر الحكمة في عهد الرؤى
 والتشظي بالأماني المقحله

 

غمــر الأرواح نورا وهــدى
 وبه انجابت ضباب المرحله

 

قصيدة: ((الصادقون)).......للشاعر/أحمد درهم المؤيد

((الصادقون))

 

الشاعر/أحمد درهم المؤيد

ـــــ

نـَفـَــرُوا خِفَــافَـاً للوغَـــى وثِقــَــــالا

وتشرَّبـــــوا هــــَدْيَ  الإلــــــه  زلالا

 

صـاغوا من الأشــلاء عهـداً صـادقا

أعمـــــالُهم  تتقـــدم الأقــــــــوَالا

 

حَملوا الشهــادة في الحياة ثقــافةً

ومســـــار عـــز  تلهمُ  الأجيـــــالا

 

وتَسلَّحــوا الإيمـــانَ  فـي أعمــاقِهم

والحـــــق  يبنـــي قـــــادةً  ورجـــــالا

 

من "جـَاهِدُوا  في  ٱللهِ حـقَّ جِهَـادِه"

الصفحات

اشترك ب RSS - الثقافة